مدخل في الفيزياء الكونية - ملتقى الفيزيائيين العرب
  #1  
قديم 13-11-2007, 00:54
الصورة الرمزية منير قنيش
منير قنيش
غير متواجد
فيزيائي نشط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 78
افتراضي مدخل في الفيزياء الكونية

رسالة إنسان إلى كل إنسان
لـذة العـقـل

أخي الإنسان،

لا يخفى على أحد حال واقعنا الاجتماعي المؤسف الذي نعيشه الآن نحن هنا وكذلك أنتم هناك والآخرون في كل مكان، واقع يجتمع فيه الأخلاقي مع اللاأخلاقي و تتناقض فيه القوانين مع الظواهر، كما تحدث فيه أشياء أخرى غريبة نستشعرها فقط دون أن نراها مثلما نستشعر ألم المرض دون أن نراه. وبالرغم من أننا نجد أنفسنا لا نطيقه فنحن نتقبله ونتأقلم معه بكل الوسائل الممكنة. لقد أصبحنا نعيش حالة اجتماعية زائفة. ومهما وصل الأمر فالواحد منا لا يستطيع أن يعيش بدون الآخر وبدون الاحتكاك معه وإلا فلا حاجة له للمبادئ والمنهجيات، ومن ثمة لا أحد يقدر على العيش داخل المجتمع حرية مطلقة إلا في حالة ما إذا أخذ بالمفهوم الصحيح للحرية الذي هو التخلص من قيود الغريزة لا من قيود المجتمع.
ومما لا شك فيه أن الوضع الحالي لعالمنا هو مرآة تعكس صورة الوضع الحالي لفكرنا الذي أصبح مشوبا بفوضى يعود سببها إلى أفكار فاسدة سائدة اعتمد في بنائها على مناهج أحادية مختلفة كالعلمي المتعصب أو الديني المتطرف أو الفلسفي الجاف بالرغم من وجود ميدان عمل واحد مشترك بين الأصناف الثلاثة هو الذهن، أداة عمل واحدة هي العقل ووجود غاية واحدة يسعى كل صنف إلى تحقيقها بطريقته الخاصة وهي خدمة الإنسان. إن هذه الأفكار الفاسدة السائدة التي قسمت العالم وأساءت له مآلها الاندحار والتلاشي وبناءها سيسقط لا محالة عاجلا أم آجلا ، هذا بالإضافة إلى أن البناء المغشوش تسبق انهياره لحظات يتعرض خلالها هذا الأخير إلى هزات وانكسارات تكون شديدة كلما اشتد الظرف المسبب لها، ولعل أن الهزات التي تعرضت إليها الإنسانية سابقا والتي تتعرض إليها الآن أهون بكثير مما ستتعرض إليه لاحقا إذا استمرت في إتباع نفس الأساليب في عملية استكمال تشييد البيت الفكري.


حول ماهية الفكر
يمكن حصر تعامل الإنسان مع كل الموجودات إضافة إلى التأثير الحاصل بينهما داخل مجموعة واحدة نطلق عليها اسم الفكر، تستلزم وجود مجموعة تعريف كما في الرياضيات يؤول حسبها في حل كل المسائل إلى معادلات فكرية متوازنة، ومثلما يوجد بين المسائل ما هو موضوعي يعتمد على الحقيقة في حله، يوجد كذلك ما هو اعتقادي يعتمد على المسلمات من أجل إقرار توازنه، مما يترتب على ذلك أن يصبح التوازن الذي تعرفه المعادلات الفكرية تختلف درجات استقراره حسب اختلاف مناهج التفكير. فهناك من ينظر إلى فكرة معينة على أنها صحيحة وغير قابلة لتأويلات أخرى مكتفيا لاقتناعه بأسباب ربما قد تكون تافهة بينما ينظر آخر لنفس الفكرة نظرة مغايرة مستخدما أساليب تفوق حدتها المنطقية حدة الأولى، ولهذا السبب تأخذ المعرفة، التي هي مجموع المعادلات الفكرية المتوازنة، ألوانا عديدة فنجد مثلا المعرفة العامية، المعرفة الدينية، المعرفة العلمية، المعرفة الفلسفية...، و من الواجب علينا أن نميز بين أنواعها ولا نضع ثقتنا إلا في أفضلها، إذ أن أرقى أنواع المعرفة هو ما يأتي عن طريق الاستدلال السريع والإدراك المباشر كما ندرك أن الكل أكبر من الجزء. وهذه الطريقة البديهية يعرفها الكثير عن إقليدس الذي يعترف بحسرة أن الأشياء التي تمكن من معرفتها عن طريق هذا النوع من المعرفة قليلة جدا.
وإذا كانت الفكرة مهما بلغ صوابها لا بد وأن يتم التحقق منها ومن الأسباب التي أدت إلى تصديقها فإن بعض الأفكار توجد ضمن مجموعة الفكر تتطلب منا أن نثور عليها، فكم من نظرية آمن الناس بها ووضعوها فوق كل جدل ثم تلاشت بعد ذلك وأصبحت لا شيء. ولو وجد ثمة اتفاق بين فكرة وموضوع فلا يعني ذلك أنه حقيقة إلا في حالة ما إذا تخلص الموضوع من أهواء المفكر وميوله لأن في صميم كل فرد تصور ذاتي عميق له سلطة بالغة في تحديد موقفه من مجرى الأحداث، وقيمة الموقف أو الرأي تتعلق بكفاءة صاحبه وحريته في التفكير وللتربية والتعليم في ذلك أثر كبير.
وكيفما كان الحال، فالتعامل مع الموجودات هو تفاعل معها تخضع فيه الأفكار إلى التحلل مثلما تتحلل الجزيئات في التفاعل الكيميائي من صيغة إلى أخرى، هذا وأن حدوث التفاعل لا يتم إلا بوجود أجساما متفاعلة وحافزا يساعد على التفاعل، ففي غياب الأوكسجين مثلا يتوقف الاحتراق كما تتوقف عدة تفاعلات كيمائية لهذا يصبح من الضروري توفير الحقيقة التي من شأنها أن تلعب دور الحافز في التفاعل الفكري لأنها ستساعد على تفكيك الأفكار من أجل إعادة صياغتها. وتفيد التجارب أن كمية هذا الحافز كلما كانت كبيرة كلما كان ناتج التفاعل الفكري جيد ومفيد. ولما كان لكل تفاعل أجساما جديدة تنتج عنه فإن ناتج التفاعل الفكري هو فكرنا العملي الذي هو سلوكنا، أعمالنا وإنجازاتنا، ولهذا السبب ينبغي علينا أن نفكر في كيفية تخليص الفكر من الفوضى وفي تقوية أسس بناء البيت الفكري الذي تسكنه عقولنا جميعا؛ الأمر الذي يتطلب البحث عن الهفوات والأخطاء التي ارتكبت أثناء عملية بناء الفكر العملي القائم أساسا على تصميم الفكر النظري الذي يحتاج هو الآخر إلى الإحاطة بكل جوانبه لعل الهفوات تكون قائمة فيه ثم ملاحظة الأجزاء المهملة التي تخلى الإنسان عنها ولم يتناولها بالتهذيب كما يتطلب كذلك فحص عيوب المعرفة وحاجاتها وإمكانياتها ووسائلها والإشارة إلى المشاكل الجديدة التي تنتظر إلقاء الضوء عليها، ولعل ما يتطلبه تطوير المعرفة الإنسانية هو تطهير العقل وتنقيته من بعض التصورات والمفاهيم القديمة وذلك بتصحيح الأخطاء المرسخة فيه والأوهام المتجلية في الصور التي ترتسم في الأذهان عن حقيقة الأشياء. هذه هي المهمة التي على العقل أن ينشغل بها متحديا كل الخلافات القائمة بين التيارات الفكرية لأنه هو المسؤول الوحيد عن حل مشاكل الإنسان، فهو مؤسس الفكر وصانع الرموز وبفضله اتخذت الأشياء صورا لها عند الإنسان، ومن أجل تجنب أي سوء قد ينتج عن ذلك عليه أن يجد حلا للأزمة التي يعيشها البيت الفكري الذي يعتبر ملجأ عقولنا جميعا كما سبق الذكر.
وأول خطوة في هذه العملية استحضار خصائص كل تفكير على حدا قبل أي محاولة توفيقية يكون من شأنها حماية فكر الإنسانية من شر الاصطدام الذي قد يحدث بين أصناف التفكير بسبب التعصب والتطرف واللامبالاة.

أ- الدين
هو مؤسس الأسرة الفكرية وأب العلوم التي تعد الفلسفة أمها، ويعتبر كذلك قوة يرجع إليها الفضل في ظهور المعرفة البشرية وتقدمها باعتباره أول ما حرك مخيلة الإنسان ووجهها لصالح خدمة صاحبها، وهو لا يدعو إلى شيء يتنافى مع مصلحة الإنسان لأنه يهدف إلى تحقيق الخير للإنسانية، لذلك تطلع منذ البداية إلى أن يكون الإنسان خليفة الله على الأرض.
ولقد لعب دورا هاما في تحرير الإنسان من جزء هام من الخرافات والأساطير وفي حمله على العمل من أجل التحرر من السيطرة والاستعباد ومن أجل تحقيق إنسانيته كما أن الطقوس التي جاء بها ودعا إلى ممارستها كالصلاة والصوم والزكاة والحج وغيرها كلها أساليب بقدر ما تقرب الإنسان من الله بقدر ما تدربه وتمرنه على كثير من الآداب والممارسات التي هو بحاجة إليها في حياته اليومية لكي يكون ناجحا. ولم يكن الدين في يوم من الأيام عائقا أمام تقدم الإنسانية وإنما تناقض مصالح الإنسان هو السبب في ذلك لأنه عندما ينصرف الدين عن مهمته عند رجال الدين سيصبح وسيلة للاستغلال لا تخدم سوى مصلحة الأقلية، وكان قد ترتب على مثل هذا التوظيف السيئ للدين أن أطلق عليه أفيون الشعوب.
إن الدين سلاح ذو حدين، يؤدي حسن استعماله إلى التحرر والتقدم كما يؤدي سوء استعماله إلى التدمير والتقيد، وهو لا يقتصر على مصير النفس البشرية في العالم الآخر فقط كما أنه لا يعتمد على اعتقادات في غاية البساطة أو بدون معنى، لأنه بالنظر إلى البداية نجد شيئا لا يمكن معرفته على الإطلاق وهو منطلق يستحيل استبعاده كما يستحيل بلوغه وهذا ما يجمع عليه كل من رجال الدين والفلاسفة. وأهمية الدين بالنسبة إلى العقل لبلوغه الغاية المنشودة كأهمية علامات المرور على الطريق بالنسبة إلى السائق لوصوله إلى المحطة المقصودة.
ب- الفلسفة
تعتبر الفلسفة ثاني تيار فكري عرفه الإنسان. ويعد دورها رئيسيا في تطور المعرفة الإنسانية. وقصة ظهورها إلى جانب الدين الذي نشأت منه تشبه إلى حد كبير قصة ظهور أمنا حواء إلى جانب أبونا آدم الذي خلقت منه، وإذا كان تعايش و تكامل آدم وحواء نتج عنه ظهور كل المجتمعات فإن تكامل الفلسفة والدين تولدت عنه كل العلوم.
إن التعايش الذي تحقق بين الدين والفلسفة منذ زمن بعيد والذي نتج عنه ميلاد العلوم، لم يدم طويلا بسبب خلاف نشأ بينهما أدى إلى الافتراق، فاستقلت الفلسفة عنه وتحملت أعباء صغارها ثم صارت ترفع من شأن العقل وتبحث عن الحقيقة التي تدفع بالإنسان دوما إلى الحركة والنشاط وتنهي أمره بالحيرة والتساؤل. ويعمل العقل في الفلسفة على اكتشاف الوحدة الكامنة في التعارض حتى لو استلزمه الأمر استخدام طرق غير مألوفة، فهو في ملاحظته للوقائع يرى أن الطبيعة تتألف من ظواهر مرتبطة فيما بينها وليس من أشياء منعزلة ومنفردة. وكما يحس العقل في الفلسفة ويؤمن بوجود الطبيعة فهو يشعر كذلك بوجود ما وراء الطبيعة ويسلم به. ورغم التعارض الذي يبدو جليا بين التصور الأول والثاني فإن العقل بإمكانه في الفلسفة تصور صورة واضحة لكل ما باستطاعة الإنسان معرفته في الطبيعة أو فيما وراءها.
والعقل هنا لا يتقيد بالمحسوسات المباشرة أثناء انشغاله بالبحث عن نظام الظواهر، لكن بإمكانه اعتمادا على المعطيات الحسية الواردة إليه أن يتوصل إلى معارف تمتد فيما وراء المحسوس، ويتمثل نشاطه الخاص هذا في عملية تكوين المفاهيم الكلية بناءا على المفاهيم الجزئية بعد تجريدها والتأمل فيها. إن تعقب علة ظاهرة واحدة يجر إلى البحث في الكون كله لهذا عندما تصادفه ظاهرة معينة ويتعذر عليه الجواب عن سببها يعيد طرح السؤال عن مدى ارتباطها بالظواهر الأخرى، لأنه يدرك مدى ارتباط ظواهر الكون بعضها ببعض وكذلك مدى تماسك الفروع المختلفة للمعرفة البشرية.
إن الخير الأعظم الذي تود الفلسفة تحقيقه للإنسان هو معرفة الاتحاد الذي يربط العقل بالطبيعة كلها دون أن ننسى السرور الذي تدخله حتى إلى النفس الحزينة فعن طريق الفلسفة لا يتعلم الإنسان دروس التملك التي لا حد لها وإنما يتوجه إلى البحث عن حاجيات العقل أولا أما الحاجيات الأخرى إما أن تتوفر له أو لا حاجة له بها. كما أن السعادة لا تعبر عنده عن اطمئنانه على متطلباته الغريزية. صحيح أن مفهوم السعادة مرتبط بشعور الإنسان باللذة لكن للملذات الغريزية ألوانا عديدة و مختلفة يصعب تحقيقها جملة واحدة، وحتى إن تحققت فهي لحظية ولا تحقق السعادة الدائمة. و عليه، فاللذة الغريزية التي يتمتع بها الحيوان أيضا وحدها ليست كافية لجعل الإنسان مطمئنا وسعيدا.
إن ما يبطل مفعول السعادة هو القلق أو الخوف الذي ينتج عن عدم معرفة الأسباب التي تحرك الأشياء التي تخيفنا، إننا لا نخاف من عدو يكون بوسعنا التغلب عليه، لكن وجودنا في خضم الأسباب الخارجية التي تتقاذفنا من كل ناحية يجعلنا نضطرب ونتساءل دون أن نعرف شيئا عن مصيرنا. فهذا القلق إذا هو اعتراف منا بخوفنا بسبب نقصنا، ولهذا كلما ازداد العقل معرفة ازداد فهما لنظام الطبيعة وكلما ازداد فهما لنظام الطبيعة ازداد مقدرة على تحرير نفسه من الأوهام التي تخيفه، لأن فهم الشيء وإدراك معناه ومعرفة كنهه وغايته كل ذلك يبعث الاطمئنان في النفس ويبعد الشعور بالخوف منه. وحينما يترعرع العقل في أحضان الفكر ويتغذى بحليب المعرفة تزول قيود الجهل قيدا بعد قيد وتنقص شدة الخوف درجة بعد درجة حتى إن صار ناضجا مطلعا على الحقائق وجد صاحبه نفسه سيدا حرا لا يخاف الأشياء والظواهر كيفما كانت بل يدركها ويقدر أسباب حدوثها.
هذه هي الحرية الحقيقية التي على الإنسان أن يسعى وراءها لكي يكون سعيدا ما دام يتسلح بأداة تدعى عقلا تمكنه من التخلص من كل المآزق وتجعله يشعر بالسعادة الدائمة التي تحققها لذة العقل.
ومن شأن هذا العقل أن يسخر من صاحبه إن أساء استخدامه وتعصب للأفكار الفاسدة، كما يستحيل عليه أن يغفر له الحالة التي يوصله إليها عقلية دنيئة بسبب أهوائه العمياء، ففي الوقت الذي تخمد فيه جذوته يسلم العقل أمر صاحبه لقاضي التحقيق المسمى الضمير لينظر في قضيته. والويل من عذاب الضمير.
وإذا كان العقل يعاقب صاحبه إن أساء التصرف به، فإنه يمنحه السيادة ويحقق له المجد إن أحسن توظيفه ورفع من قدره. ويكفي الإنسان أن يكون موضوعيا في كل ما يفكر به ليرضى عنه عقله ويهديه أحسن السبل.
ت- العلم
ينحصر موضوع العلم في الكشف عن القوانين معتمدا على الوصف والملاحظة كما يعتمد أيضا على الافتراضات التي هي من وحي الواقع الذي يشاهده العالم والتي لا تكون ذات قيمة إلا إذا أكدتها التجربة وحققتها الملاحظة والاختبار. ولكن عن طريق العلم وحده لا ندري شيئا عن نظام الوقائع لأن العالم لا يهتم بالظواهر الكونية والإنسانية في منظورها الشمولي كما يفعل الفيلسوف وإنما يتخذ من مجموعة محددة من الظواهر المتشابهة والمترابطة ميدانا لأبحاثه فيقوم بدراستها وتتبع أحداثها وتطورها، وكل همه هو الكشف عن العلاقات القائمة بينها دون الاهتمام بالكشف عن ماهيتها أو غايتها، وبعد استكمال تجاربه يصوغ النتائج المحصل عليها في صيغة قانون لا يتعدى نطاق المجموعة المحددة من الظواهر التي تشكل ميدانه في حين أن التعميم عند الفيلسوف غير ذلك تماما لأنه يشمل مختلف الظواهر العامة ويعبر عنها في نسق عقلي شمولي.
إن نظرة العلم وحدها ليست كفيلة بتحقيق تقدم المعرفة الإنسانية. ومن الطبيعي ألا ننتظر منه تعليلا أو إيضاحا لعلة الأشياء ما دام يقتصر على الملاحظة والوصف، لذلك تشده روابط متينة بالفلسفة بالرغم من عدم اعترافه بفضلها عليه، إنها كانت ولا تزال تستخرج المادة الخام وتقوم بتقديمها للعلم ليشاهدها ويصفها ويحللها ويستنبط منها وقائع متعددة ثم يكشف عن قوانينها، وبما أنه لا يهتم بالكشف عن الماهية والغاية فإن الفلسفة تستخدم نتائجه وتقوم بتنسيقها بالنظر إلى تحسين الحياة الإنسانية.
ويشهد التاريخ بأن العلوم المختلفة سواء كانت طبيعية أو إنسانية إنما نشأت وترعرعت في أحضان أمها الفلسفة وبقيت مرتبطة بها وبغايتها إلى أن وصلت إلى المرحلة التي تشبه إلى حد كبير مرحلة إبراز الذات عند الإنسان (المراهقة) وتتطلب مرحلة كهذه العناية المركزة والمراقبة المستمرة والتوجيه الصحيح من طرف الوالدين معا حتى يتمكن الأولاد من اجتيازها بنجاح، وبعد هذه المرحلة مباشرة يصبح الإنسان ناضجا قادرا على بناء نفسه اعتمادا على نفسه حتى بعيدا عن والديه أي بعد استقلاله عنهما، وبالنظر إلى استقلال العلوم عن بيت أسرتها فهو لم يكن سليما لأنه تم قبل اكتمال مقوماته بسبب الخلاف الذي حصل وقتئذ بين الفلسفة أمها والدين أبوها والذي دفع بكل واحد منهما إلى العيش بعيدا عن الآخر.
وحسب تاريخ العلوم كان علم الفلك قد استقل على إثر اكتشافات العالم نيقولا كوبرنيك الذي برهن في كتابه " المطول في ثورات العوالم السماوية " على حركة الكواكب حول نفسها وحول الشمس، مما أحدث آنذاك ثورة في ميدان العلم تعرف بالثورة الكوبرنيكية التي قلبت المفهوم القديم لتصور الكون رأسا على عقب الذي كان يقوم على أساس أن الأرض هي مركز الكون كما أنه بين حركة الكواكب حول نفسها وحول الشمس. ويشهد تاريخ العلوم أيضا أن الفيزياء قد استقلت هي الأخرى عن الفلسفة ابتداء من القرن السابع عشر على إثر أبحاث كثير من العلماء منهم غالي ليه ونيوتن وديكارت وغيرهم. وفي القرن الثامن عشر قامت الكيمياء الحديثة بفضل مجهود عدد من العلماء وعلى رأسهم العالم الفرنسي لافوا زييه. وفي نفس الحقبة الزمنية نشأت علوم الأحياء على يد بيشا... وهكذا استمر استقلال العلوم وتفرعها إلى أن سيطرت على العلماء نزعة التخصص مما أدى إلى تفرع مهول للعلوم فنتج عن ذلك اختلاف بين هذه الفروع العلمية حول النظر إلى الظواهر المتشابكة والمتشعبة ثم بقي المشكل قائما بعد ذلك.



البيت الفكري:
من خلال ما استعرضناه لخصائص التيارات الفكرية الثلاثة يتبين لنا أن التفكير العلمي يؤمن بفكرة رئيسية يقوم عليها كيانه وهي مبدأ الحتمية كما أنه يتقيد بالتجربة ويلتزم بما هو كائن دون النظر إلى ما ينبغي أن يكون، وهو يختلف بذلك عن التفكير الفلسفي الذي يتقيد بالمنطق وينظر إلى ما ينبغي أن يكون بناءا على ما هو كائن. وهما معا يختلفان عن التفكير الديني الصادر أساسا عن الاعتقاد. لكن، ليس بمقدور لا الدين ولا الفلسفة ولا العلم أن يسحب أحدهم الستار لوحده عن الحقيقة المراد معرفتها من قبل إنسان الألفية الثالثة الذي يفضل أن يرى الأشياء في صورتها الكاملة بدقة متناهية.
وحتى لا ننسى الإجابة على السؤال الذي طرحته من قبل والذي يتعلق بكيفية تخليص الفكر من الفوضى سنعود إلى العقل بصفته المسؤول الوحيد عن حل مشاكل الإنسان والذي بإمكانه أن يجد وسيلة يخلص بها البيت الفكري من الفوضى التي تعمه. وما من طريق أمامه عدا أن يجعل الفلسفة تدرك خطورة ما آل إليه الوضع من جراء العداوة والكره اللذان تشعر بهما اتجاه أب أبنائها الدين على الرغم من طول مدة الانفصال بينهما، وبعد أن تدرك الفلسفة خطورة الوضع سيلزمها العقل على العودة إلى البيت الذي أسسه وشيده الدين وتم فيه إنجاب العلوم. لكن وقبل عودتها على الفلسفة أولا تصحيح الصورة التي رسمتها في مخيلة أبنائها العلوم عن أبيهم الدين ثم إقناعهم بأي شكل حتى لو بإغرائهم بمادة خام جديدة تكون مستخرجة من تربته من أجل انضمامهم إليها ثانية ومرافقتهم لها خلال عودتها إلى بيت الأسرة الفكرية.
إن الأسرة الفكرية أو النظمة الثلاثية الفكرية لا تعد مركبة بهذا الاعتبار من أجزاء تختلف طبيعة بعضها عن بعض، بل هي وحدة تهدف في نشاطها إلى تحقيق التواصل الكلي. فوحدها هذه النظمة تملك القدرة على إرشاد الإنسان إلى المعرفة الصحيحة وإلى شعوره بأنه جزء مهم من الكل، لذلك هي ملزمة بمقاومتها للتجزئة للحفاظ على نفسها خاصة أن اعتماد الإنسان عليها في طلبه للمعرفة سيجعله يستطعم ذوقها ويشعر بلذة العقل الممتعة.
 المعرفة الصحيحة سر الحياة السعيدة 
تحت هذا الشعار، قامت دراستي وبحثي في المعرفة الإنسانية التي من خلالها وجدت ثغرات كبيرة ومتعددة يتفرق مجموعها على أرضية الفكر تحول بين الحقيقة الكلية وكل من حاول السعي وراءها، ومن أجل هذا الغرض فكرت في أن أجمع في كتاب "لذة العقل" النتائج والمعلومات التي توصلت إليها بعد سنين من البحث والدراسة الحرة بعيدا عن جدران الجامعة، موفقا في ذلك بكل الوسائل المتاحة بين حياتي الفكرية هذه وحياتي العملية والأسرية، ثم أعرضه عليك أخي الإنسان.
لقد حاولت في كتابي هذا أن أطلعك على مسألة في غاية الأهمية وعلى مفهوم جديد يمكنك من استيعاب معنى النظام الذي لا غنى عنه بالنسبة إليك من أجل فهم عميق للتواصل الذي يربطك بالآخر، بالطبيعة وبالله في آن واحد، وإنني لأرجو أن تجد فيه ما يجعلك تستطعم ذوق هذا النظام.

مسألة البدايات

تعتمد كل المعارف في بناء أنساقها على مسألة البدايات التي أرى فيها أن المناقشات حول نشأة الكون وقصة تمدده وسيناريو "البيغ بانغ" كل ذلك يوحي بعدم التحقق منه بشكل قطعي لا علميا ولا فلسفيا، فلا يعقل أن نرى العلماء يقدمون لنا سيناريوهات وكأنها لحظات تاريخية، تمدد الكون وكأنه قصة.... لكن من الواجب علينا ابستملوجيا أن نفرق بين سيناريو وقصة وبين فرضية ونظرية كما أظن أن طالبوا العلم يحتاجون إلى نموذج كي يفهموا الحدث الذي تحط عليه نظرية ما.
إن فكرة الانفجار العظيم هذه يغلب عليها الطابع الأسطوري أكثر مما يغلب عليها الطابع العقلاني، والحديث عن أصل الأشياء لا يجوز أن يبدأ من شيء مركب كالغاز أو الغبار الكوني أو...، ففي الرياضيات مثلا لا يجوز للعدد 09 أن يكون أصلا للحساب مع العلم أن أعدادا أصغر منه لها وجود، مما يستلزم أن يبدأ الترتيب التسلسلي للتطور الذي عرفته المادة من شيء لا يقبل التقسيم. ومن ثمة لا يصح اعتبار الموجود المتغير موجودا جوهريا بل يجب البحث عن الشيء الذي يوجد في كل الأشياء الذي يحتفظ بخصائصه رغم اختلاف وتنوع ظروف الأنواع التي تتكون منه حتى يؤهله ذلك بأن يعتبر قضية البداية.


إنه تصور خاطئ وضعه العلماء يصعب على العقل بالمنطق أن يستوعب مفاهيمه، ولا غرابة في ذلك ما دامت الحواس هي الوسيلة المستخدمة. فالإنسان منذ القدم بدأ بحواسه لإدراك ما حوله، لكن سرعان ما ثبت له أن الحواس لا تستطيع أن تعطيه أي صورة حقيقية عن العالم خصوصا لما أدرك أن المعلومات التي جمعها عنه بواسطتها، وظن لفترة من الزمن أنها حقيقية، لم تكن سوى أوهام ورغم ذلك استمر البحث وركز العقل على التجريد لاستخدامه كإمكانية أو وسيلة في بناء المعرفة الإنسانية تحت شعار: من الخطأ نتعلم الصواب.


معرفة أصل الكون
يعنيك كثيرا أخي الإنسان أن تقرأ أو تسمع شيئا عن الكون، أصله وتركيبه...فإليك كيف أراه أنا من وجهة نظري.
يعتبر الكون بالنسبة للعقل البشري كل متماسك من الأجزاء، ليس أزلي وإنما محدث يتواجد ضمن مجال مفتوح لا حد له ولا نهاية، ميزته الوحيدة الممكن معرفتها هي الأبدية التي يفتقر لها الكون وما فيه، وهذا المجال المفتوح هو الوجود، نقيض العدم، ممتد في كل الفضاء اللانهائي وبدونه لا يمكن وجود أي موجود وأن كل الموجودات التي هي فيه إنما هي منه وإليه.
إن ذات الوجود الأزلي(الله) غير قابلة للوصف لأن الوصف لا يتم إلا بإسقاط أو تشبيه الشيء المراد وصفه بشيء آخر معروف ومألوف لدى الشخص السائل، وحسب ما هو معروف أن الأشياء التي لم يسبق لنا رؤيتها أو لمسها يصعب علينا تخيلها أو بالأحرى التحدث عنها إضافة إلى أننا نعيش في عالم كله من الذرات لأن بين كل ما هو موجود في الكون يوجد قاسم مشترك وحيد هو الذرة ممـا يعني أن عــالمـنا هو عــالم النواة و الإليكترون، والأشياء تتميز لنا فيه عن بعضها البعض باختلاف تركيباتها. أما عالم الوجود الأبدي فليس فيه ذرات لأنه ببساطة لو كانت فيه مثل هذه الأشياء لكان فانيا (لأن الذرات تفنى) وما لا يقبل الفناء يملك القوة على الوجود دائما ما دامت قوته لا تنحصر في مكان محدد أو زمان محدود الأمد، ولما كان في الكون كل شيء يموت ويفنى فلقد ترتب على ذلك أن يكون لوجوده ابتداء وظهوره لم يكن مستقلا عن ذات الوجود الدائم الذي هو الله بل جاء منه وسيبقى فيه. وبمشيئته انطلقت نشأته ومن ذاته الممثلة للوجود جاء كل شيء. ومما لا شك فيه أن جوهر الأشياء له ارتباط شديد بهذه الذات وبالتالي يكون هذا الجوهر هو مادة الكون، مثلما نقول عن الخشب مادة السبورة، فهو صلة الوصل بين الصانع والمصنوع بمعنى أنه الوسيلة التي سخرها الله من ذاته لصنع الكون ما دام هو منه، ولا يصح أن نقول أن الجوهر مادة الله لأن ليست لله مادة يمكن للعقل البشري تصورها، وإنما أعني بالجوهر هنا أصل السلسلة السببية الكامن وراء كل الأشياء الموجودة ومدعوم بقوة الله.
إن الكون مجبر على أن يسير على نظام لا بد منه ولا شيء فيه يحدث قبل أوانه وتبعا لذلك، فإن كل ما يحدث فيه إنما هو إلا نتيجة آلية لقوانين مختلفة وجد منسقة تعمل كلها تحت نظام القانون العام الذي وضعه الخالق منذ أول وهلة. ولصنع كون مثل كوننا لا يكلف ذلك من الله شيء فيكفيه أن يشاء ما دام هو منبع القوانين كلها. ولو حصل أن توصل العقل البشري إلى معرفة كل القوانين التي تحكم الكون فذلك لا يعني أن المعرفة البشرية قد بلغت الكمال فمهما وصلت من مستويات عالية ومهما توسعت فلن تتجاوز مجال الكون الصغير المهمل حجمه بالمقارنة مع أبدية مجال الله.
وتحتاج معرفة الكون ككل إلى معرفة الجزء منه معرفة دقيقة وكما سبق ذكره فبين كل ما فيه من سماوات، شمس، أقمار، كواكب، غابات، محيطات،غازات، جبال وحيوانات، يوجد قاسم مشترك وحيد هو الذرة التي لا زال لغزها يحير عقول علماء الفيزياء النووية. وإن لم نتوصل إلى معرفة العلاقة الأساسية لتركيب أصغر نظام في الكون فلن نتوصل أبدا إلى معرفة قانون أكبر نظام فيه.
حل لغز الكون في حل لغز الذرة.
معرفة الذرة
من المعروف أن الأشياء تنتج على أساس تجمع عدد معين من الجزيئات التي تكونها الذرات وتختلف وتتنوع هذه الأخيرة لاختلاف صيغ تركيباتها. وتتكون الذرة من مكونات تعمل على إبقاء وحفظ الطاقة التي تحتوي عليها وهذا العمل يجعلها تتميز بنظام فريد من نوعه. وإذا كانت الذرة تتجزأ فإن نظامها لا يتجزأ لأنه لا يحتوي على أنظمة جزئية فهو أصغر جزء في النظام كله مما يتحتم على تسلسل التطور الذي عرفته المادة أن ينطلق من شيء لا يقبل التجزئة، وما يجب فعله هو دراسة الذرة دراسة دقيقة من أجل معرفة ما إذا كان بها شيئا يمكن فعلا تسميته الجوهر.
إنه ليس من المغالاة في شيء قول أن العلاقة الأساسية التي تربط مكونات ذرة ما تربط كل الذرات المختلفة. فليس من الغريب إذا قول أن الصيغة التركيبية للذرات موروثة مثلما ترث النباتات والحيوانات صيغ تركيبها و الحديث عن هذه الصيغة يجر إلى البحث عن مصدر انبثاقها، ولهذا المصدر اليد الأولى في نشأتها وتطورها ومن ثم فإن أصل الذرة مرتبط كل الارتباط بأصل الكون الذي يبقى مجهولا رغم المحاولة التي قام بها العلماء في تأسيس نظرية الانفجار العظيم التي اتخذت منطلق لكثير من التيارات الفكرية والمدارس.
والنموذج المعروف للذرة هو عبارة عن نواة تحيط بها مناطق تسبح فيها الإلكترونات التي تدور حولها في مدارات ثابتة لا تتعداها إلا لطارئ. والذرة في مجموعها متعادلة الشحنة، نظرا لكون النواة لها شحنة موجبة وللإلكترونات شحنة سالبة. وتسمى القوى التي تربط بينهما بالقوى النووية. لجأ العلماء إلى وصفها أنها قوى من نوع غريب عن الأنواع التي يعرفونها، فبالرغم من معرفتهم النسبية لحقيقة قوى التنافر، يجدون أنه ليس من السهل فصل البروتونات من النواة.
إن ما جاء به العلماء لا يشرح لنا طبيعة العلاقة التي تجمع النواة بالإليكترونات، وما دام تعريف الإليكترون لا يزال مقتصرا فقط على كونه جسما له شحنة سالبة و يدور حول النواة فالفيزياء النووية لا تزال هي الأخرى مبنية على فرضيات، مثلما تزال الفيزياء الكونية مبنية على الأساطير. وبغض النظر عن طبيعة القوى النووية، ماذا تكون الإليكترونات؟- ما ماهيتها؟
إن الإجابة على هذه الأسئلة وأخرى محيرة ستندرج ضمن النموذج الذي وضعته لتفسير مركبات الذرة بعدما درست النماذج التي وضعها العلماء وعرفت مواطن الضعف بها.
يتبع

المغرب
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-11-2007, 01:32
الصورة الرمزية khaled1966
khaled1966
غير متواجد
مشرف منتدى الفيزياء العام ومنتدى سوريا
محاضر في الدورة الثانية لتعليم الفيزياء
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 3,281
افتراضي رد: مدخل في الفيزياء الكونية

ماشاء الله موضوع شيق ورسالة جميلة
__________________
محبك بالله خالد قشاش
من سوريا الأبية
حلب تنزف - بلاد الشام تنده يامسلمين أستنصروا لدين الله
الله يفرج عنا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-11-2007, 02:09
الصورة الرمزية طالب علم
طالب علم
غير متواجد
فيزيائي متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 302
افتراضي رد: مدخل في الفيزياء الكونية

السلام عليكم :

الأخ الكريم منير قنيش : حياك الله تعالى وزادك معرفة وعلماً وفضلاً ...

إن مَن يقرأ هذا الملف المبارك بقليل من التأمل يمكنه أن يلاحظ الهدف النبيل الذي أُنشئ من أجله ؛ ألا وهو : حب الخير والسعادة للناس جميعاً في دنياهم وآخرتهم ..
فأنعم به من هدف .. وأكرم به من مقصد ..
كما يلاحظ ما بُذل في وضعه من جهد كبير وعمل دؤوب وتأمل طويل , تدل على ثقافة واسعة وتبحر في الدراسة ..
بيد أنه – بحسب رأيي - مازال يحتاج إلى مزيد من التدقيق وتحديد للمفاهيم وبيان للمصطلحات ..

وقد أعود إلى تفصيل شيء من ذلك بعد أن تُكرمنا بوضعه كاملاً ..

وفقك الله تعالى ووفق الجميع وإياي لما يحبه ويرضاه ..

ولكم تحياتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-11-2007, 08:01
الصورة الرمزية نرجس كنفاني
نرجس كنفاني
غير متواجد
فيزيائي جـديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 12
Thumbs up رد: مدخل في الفيزياء الكونية

ياه....... لم أكن أتوقع ظهور فيلسوف في عصرنا هذا. إنني لجد محظوظة لعثوري على موضوع شمولي كهذا.
لـــــــســــــــت أجــــــــــــــامــلــــك
لكن الحقيقة هي أنني لم أقرأ مثل هذه الكتابة إلا عند الفلاسفة الأقدمون، وخير دليل على ذلك هو العنوان الجميل * لذة العقل* فعلا يالها من لذة
أرجوك يا سيدي أن تطلعنا على تتمة الرسالة.
وفقك الله
وشكرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-11-2007, 08:07
الصورة الرمزية نرجس كنفاني
نرجس كنفاني
غير متواجد
فيزيائي جـديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 12
Thumbs up رد: مدخل في الفيزياء الكونية

ياه....... لم أكن أتوقع ظهور فيلسوف في عصرنا هذا. إنني لجد محظوظة لعثوري على موضوع شمولي كهذا.
لـــــــســــــــت أجــــــــــــــامــلــــك
لكن الحقيقة هي أنني لم أقرأ مثل هذه الكتابة إلا عند الفلاسفة الأقدمون، وخير دليل على ذلك هو العنوان الجميل * لذة العقل* فعلا يالها من لذة
أرجوك يا سيدي أن تطلعنا على تتمة الرسالة.
وفقك الله
وشكرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-11-2007, 03:06
الصورة الرمزية منير قنيش
منير قنيش
غير متواجد
فيزيائي نشط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 78
افتراضي رد: مدخل في الفيزياء الكونية

خطوات التقدم
يحدث الارتقاء الحضاري عند مجتمع ما في الوقت الذي يستجيب فيه أفراده للتحديات التي تواجه عصرهم إذ يجب التغلب عليها. وخلق مجتمع متحضر يتطلب مادة أولية على المواطن اكتشافها ثم استخدامها لممارسة التحضر. وإذا كان المجتمع هو ميدان عمل الأفراد فإن صلاحه في صلاح أعمالهم وللضمير المهني الدور الرئيسي في ذلك. وليس من الضروري أن يشتركوا في كل الأعمال التي يقومون بها، مع أنهم عندما يساهمون كلهم في إنجاز عمل واحد يكونون قد خلقوا بذلك معلمة حضارية.
وتنتج المعالم الحضارية في المجتمعات المتقدمة عن اتحاد أعمال الأفراد داخل المجتمع الذي يسهل على أفراده فيه الاتفاق على كلمة واحدة يحددون بها الإطار المناسب لإنجاز عملهم المشترك. وهو عكس ما يجري بين أفراد المجتمع المتخلف الذين ينطبق عليهم المثل العربي القائل- بال حمار فاستبال أحمرة- وهو مثل يطلق على الذين يقتادون بمن يسيء العمل. ومما لا شك فيه أن مواطني المجتمعات المتخلفة لا يدركون حق الإدراك أنهم في نظر مواطني المجتمعات المتقدمة متخلفين مهما حاولوا استعراض إمكانياتهم الفردية وإبراز قدراتهم الشخصية. لأن قيمة الفرد عندهم تقاس بقيمة المجتمع الذي ينتمي إليه.
إن التخلف وصمة عار على جبين كل أفراد البلد المتخلف أينما كانوا وكيفما غيروا أنفسهم ومهما وصلوا من الشهرة والشرف. غير أنه بإمكانهم إزالة هذه الوصمة لو رفعوا شعار التحدي واستخدموا أساليبه وبحثوا عن طرق وأفكار جديدة يعملون بها من أجل ما لم يوجد بعد. وإذا كان خطر التخلف لا يتوقف عن إظهار قوته بتهديداته المتوالية لاستقرار حالة المواطن المتخلف فإن على هذا الأخير ألا يكف هو الآخر عن البحث وإيجاد الحلول التي بإمكانها التخفيف من حدته على الأقل. إن مشكلة البلد المتخلف ليست قائمة على ضعف طاقة أفراده العقلية بل هي قائمة على تغليبهم للمصلحة الخاصة على المصلحة العامة وفي كثير من الأحيان تستخدم هذه الأخيرة لقضاء حاجيات الأولى. وغالبا ما تكون برامج الإنسان المتخلف ذات أهداف شخصية محضة بدوافع غريزية محضة حتى لو كان صاحبها وزيرا والعمل الذي برمج له حكوميا. وهو لا يعتبر نفسه مسؤولا عن المجتمع ولا يشعر إطلاقا بأن له تأثير سلبي على العقل المجتمعي لهذا السبب يتصرف كما تملي عليه رغباته وأهواءه التي تجعل الإنسان بدون شك غير ملتزم بالواجب وغير مكتف بحقوقه متماديا حقوق الآخرين التي غالبا ما يجهلونها أصحابها بسبب التخلف نفسه. ملعون هو أب التخلف.
وهنا تجدر الإشارة إلى أن التغيير لا يمكن أن يحدث إلا إذا غير المواطن المتخلف نهجه وتخلص من العقد والعادات السيئة التي أصبحت غريزية فيه. فإعادة البناء تتطلب إبراز طاقة خاصة وبذل جهد لم يبذل من قبل. ولهذا ينبغي على مواطن الدولة المتخلفة أن يعلم بأن تقدم بلاده متوقف على مدى استعداده للمشاركة والإسهام في هذا التقدم.
إن الانتقال الذي يدعمه هذا المقترح يتطلب استخدام وسائل جديدة لتغيير سلوك وعادات المواطنين السيئة، وعلى كل القوى الفعالة المشاركة في إعادة تربية وتأهيل هذا المواطن المتخلف.
ملخص القول أخي الإنسان وبالأخص أنت أخي الإنسان العربي هو أنه علينا أن نحاول إزالة وصمة العار التي تحدثت عنها. ولن ننجح أبدا في ذلك لو استمر كل واحد منا في النظر إلى نفسه فقط... وهذه يدي ممدودة إليكم من أجل العمل معا وحتى يساهم كل فرد بما يستطيع فعله ولو بكلمة مشجعة على الأقل.
وقبل أن أتم موضوعي السابق *لذة العقل* سأتقدم بالشكر إلى كل من الإخوة والأخوات الذين تابعوا موضوعي وفهموا قصدي وأخص بالذكر الأخ خالد1966، زينة7، طالب علم ونرجس كنفاني إضافة إلى بعض الزائرين. وأعدكم بأننا سنحقق التقدم المنشود بإعادة المجد الذي هو ليس بغريب عنا.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-11-2007, 01:23
الصورة الرمزية نرجس كنفاني
نرجس كنفاني
غير متواجد
فيزيائي جـديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 12
Thumbs up رد: مدخل في الفيزياء الكونية (لذة العقل ـــــ خطوات التقدم)

أيها السيد الفيلسوف
إن الخطوات التي وضعتها لتحقيق التقدم ليست صعبة المنال. وبصراحة أكره كوني أنني أنتمي إلى دولة متخلفة كما أشعر بأن كل العرب هم مثلي ومثلك وكما قلت في موضوعك مهما كان الشخص العربي،رئيس دولة، أستاذ جامعي، مياوم أو مدير شركة، كلنا ينظر إلينا نظرة احتقار.
إن هذا ما يجب التفكير فيه بالطبع والعمل على تحقيقه. وعلى علمائنا أن يعيدوا النظر في أنفسهم وأن يتخلوا عن تعجرفهم الذي لا يخدم قضية واحدة من قضايانا. كما عليهم أن يساهموا بابتكاراتهم وإبداعاتهم من أجل قضيتنا المشتركة. وأرجو من طاقم إدارة المنتدى أن يسمعنا أحدهم رأيه حول ما يدور في منتداهم.
وشكرا
لا زلت أنتظر تتمة رسالة لذة العقل
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-11-2007, 21:51
الصورة الرمزية الأسطووورة
الأسطووورة
غير متواجد
محاضرة في الدورة الثانية لتعليم الفيزياء
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,478
افتراضي رد: مدخل في الفيزياء الكونية (لذة العقل ـــــ خطوات التقدم)


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نرجس كنفاني

أيها السيد الفيلسوف
إن الخطوات التي وضعتها لتحقيق التقدم ليست صعبة المنال. وبصراحة أكره كوني أنني أنتمي إلى دولة متخلفة كما أشعر بأن كل العرب هم مثلي ومثلك وكما قلت في موضوعك مهما كان الشخص العربي،رئيس دولة، أستاذ جامعي، مياوم أو مدير شركة، كلنا ينظر إلينا نظرة احتقار.
إن هذا ما يجب التفكير فيه بالطبع والعمل على تحقيقه. وعلى علمائنا أن يعيدوا النظر في أنفسهم وأن يتخلوا عن تعجرفهم الذي لا يخدم قضية واحدة من قضايانا. كما عليهم أن يساهموا بابتكاراتهم وإبداعاتهم من أجل قضيتنا المشتركة. وأرجو من طاقم إدارة المنتدى أن يسمعنا أحدهم رأيه حول ما يدور في منتداهم.
وشكرا
لا زلت أنتظر تتمة رسالة لذة العقل
في العرب والمسلمين الخير كل الخير وما ينقصهم سوى عودة صادقة لمصباحنا العجيب وشمسنا التي لا تغيب التي تكشف لنا كثيرا من خفايا العلم .. عودة لإسلامنا بروحيه الكتاب والسنة ,,
وما ملتقانا هذا إلا أكبر دليل على ذلك..
القادم أحلى و أحلى و.............. بإذن الله,,
أطيب التحااااااايا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-11-2007, 18:43
الصورة الرمزية NICE FARID
NICE FARID
غير متواجد
فيزيائي جـديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 4
افتراضي رد: مدخل في الفيزياء الكونية

بسم الله الرحمان الرحيم اخي منير بكل صراحة قرات موضوعك واعجبت بافكاره الفلسفية العلمية المتناسقة انه موضوع هام سيثير كثيرا من الجدل والنقاش خاصة بعدما تنشره كاملا فطالما قرانا مثل هده المواضيع .فانا هنا لاارد على الموضوع من حيث افكاره وانما من حيت تقنية الكتابة كانت رائعة جدا باسلوب جدلي سلس ومتزن كانني اخال نفسي في حوار رياضي فيزيائي شامل كل الجوانب وهده بطبيعة الحال هي كتابة الفلاسفة الكبار فمزيدا من العطاء وفقك الله واعانك في تنوير عقولنا بكتاباتك الجيدة فانا لست بفيلسوف ولا عالم لدا سنترك التعليق عن الافكار لعلمائنا واصحاب الفكر يردون عنك لكي نستفيد منك ومنهم ودام الشكر للجميع ولكل من ساهم من بعيد او قريب في البحث عن الحقيقة .مرة اخرى اتمنى لك التوفيق اخي منير.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-12-2007, 18:15
الصورة الرمزية منير قنيش
منير قنيش
غير متواجد
فيزيائي نشط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 78
افتراضي رد: مدخل في الفيزياء الكونية

أشكرك يا أخي فريد وأرجو أن تقبل اعتذاري، أنت وكل الإخوة والأخوات المشاركين معنا في هذا المنتدى، عن هذا التأخير في الرد عن مداخلاتكم.
أود أن أبين لكم بعض العوامل التي دفعت بي إلى إنجاز هذا العمل.
إن ما توصلت إليه جاء في الحقيقة نتيجة لعمل مستمر كنت أعلم يوم انشغلت به أنه قد يستغرق وقتا كبيرا من حياتي. إلا أن إصراري وتشبثي بالبحث عن الحقيقة بعدما راودني الشك فيما تعلمته ودرسته وانتابني الشعور بالبحث بجدية عما يليق بعقلي وبمتطلباته، خصوصا أنني أعيش في زمن تسقط فيه المعلومات العلمية كالمطر الغزير على الإنسان كما تكاد تخنقه الحقائق المبعثرة والتي تبدو كالمتناقضات، كل ذلك جعلني أفكر آنذاك بأن أضع لهذا العمل مكانا خاصا في برنامج حياتي خصوصا أنني كنت في أمس الحاجة إلى أن يكون لي لون خلقت من أجله.
إن الهدف من الدراسة كان عندي ولا يزال هو التعلم ومعرفة حقائق الأشياء وقوانينها، وليس الحصول على الشهادة أو الوظيفة. لهذا السبب كان علي أن استوثق بدقة وأن أتأكد مما سيلائم مواهبي من الأعمال التي سأندفع وراء تحقيقها حتى لو كلفني الأمر إتباع نهج خاص غير مألوف عند الناس في البحث عن مسألة تخص سعادتي.
إن الشعور بالسعادة شيء جميل، والإنسان الذي لا يعرف السعادة لا يستطعم ذوق الحياة ومن لا يعرف الحب لا يستحقها لأنه في حدود تقديري سوف لن يعيش سعيدا. وترتبط سعادة الإنسان بالحب الصادق لله ولنفسه وللآخرين فالتوجه بالحب إلى الله يحسس الإنسان بالأمان وينير طريقه، وحب الإنسان لنفسه حبا عقليا يحقق له التوازن النفسي المبني أساسا على صون الكرامة وسط الآخرين والنجاح في التعامل معهم وكذلك على القدرة على الابتهاج في الوحدة التي يخشاها أغلب الناس. إن الخوف الذي ينتاب الإنسان من نفسه لحظة الوحدة يعود بالدرجة الأولى إلى عدم وجود تواصل فعلي بينه وبين نفسه المتمثل في الانصياع لمناجاة الضمير وهذا ما يدفع بالإنسان إلى التنازل عن وجوده الخاص والارتماء في أحضان المجتمع، فيفقد بذلك إنسانيته ويصير مجرد نسخة من نفسه غير مطابقة للأصل.
من السهل أن نخدع أنفسنا دون أن نلحظ ذلك لكنه من الصعب أن نخدع غيرنا دون أن يلحظوا.
ويتجلى حب الإنسان لنفسه في خوفه عليها من التهلكة بحيث لا يغلق على نفسه المنافذ حتى لا يختنق مقابل ذلك عليه أن يدمج عقله في دائرة عقل نشيط عدو للخرافات منكب على المعرفة كما عليه ألا يعرض نفسه بغير الضرورة للمخاطر، لأن الشجاعة لما تتعدى حدودها تصبح تهورا، باستثناء بعض اللحظات التي يدرك الإنسان خلالها أنه على استعداد بأن يضحي حتى بنفسه مدركا أن الحياة لا قيمة لها في تلك الظروف.
وينتج عن حب الله وحب النفس من لدن الإنسان شعور نبيل عنده نحو الآخرين فحتما أنه سيحبهم، لأنهم مثله، لهم ما له وعليهم ما عليه، وكما للسعادة ارتباط شديد بالحب لها ارتباط شديد كذلك بالطموح الذي غالبا ما تختلف نوعيته من إنسان إلى آخر، يسعد البعض ويكون سببا في شقاء البعض الآخر غير أن الذي لا يطمح لا يعد إنسانا وضعف الإرادة في تحقيق غرض معين يضعف معه الحظ في الوصول إليه فيبرز القلق والهم ثم اليأس الذي يعتبر أشد الحالات قهرا لدى الإنسان. هذا، وأن الإنسان الذي يبدأ حياته بالطموح إلى الوصول إلى غايات كبيرة كالشرف والمال والشهرة وينتهي أمره بالفشل في تحقيق هذه الغايات يمضي بقية حياته في قلق وملل كما يبعث ذلك في نفسه أشد الألم.
يتبع
رد مع اقتباس
اضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: مدخل في الفيزياء الكونية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قاموس مصطلحات الفيزياء الكونية ، فيزياء الارض والفلك عاشق الطبيعة قسم الكتب الإنجليزية 11 16-06-2010 22:21
مدخل في الفيزياء الكونية منير قنيش منتدى الفيزياء الكونية. 0 13-11-2007 00:30
الفيزياء الكونية....النجوم المستعرة محمود الجنابي منتدى الفيزياء الكونية. 13 26-04-2007 21:40
منتدى الفيزياء الكونية محمود الجنابي منتدى الفيزياء الكونية. 0 14-02-2007 12:46
الفيزياء الكونية والحقيقة الغائبة katib71 منتدى الفيزياء الكونية. 2 21-10-2006 00:29






الساعة الآن 14:30



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir